القصائدبركات أحمدسوريا

أبيض و أسود

بركات أحمد

الحسكة. سورية

 

بعْضُنا مثل البحر
آخرون مثل ورقةٍ بيضاء
إن لم يكن بعْضُنا سُود
لكانت الأبيض أسير الصمت
ولو لم يكن هناك بياضٌ
لكن الأسود أعمي

 

بركات الأحمد 19 عاما

يعيش في ألمانيا منذ حوالي سنتين, يقضي أوقات الفراغ في قراءة الكتب ومشاهدة الأفلام. يود أن يصير ميكانيكي سيارات في المستقبل