آلمانالقصائدهيلينا فُنْ بايمه

أريد أن أقول أنّكِ متعدّدة الألوان

هيلينا فُنْ بايمه

برلين، ألمانيا

 

ألمانيا، يمكن لكِ أنْ تلبسي الرّماديّ
تهبُّ ريحُكِ في شوارعٍ ضيّقة
في الشَّعْر الأشقر والبنّيّ والأسود
والبعضَ يرى في ذلك مشكلة
أنّ الجميع لا يبدون ألمانيّين
و ما معنى هذا على الإطلاق؟
هل لي أن أقول أنّكِ بلدي يا ألمانيا؟
هل لي أن أرتدي ألوانك؟
أسود و أحمر و أصفر
حينما ترفرف الأعلام،
أحسّ بإحساس غريب
ألمانيا، أودّ القول أنّك متعدّدة الألوان
أودّ القول أنّك متسامحة
أودّ القول أنّك بلدي
لكن إلى أين تتّجهين يا ألمانيا؟
يميناً أم يساراً أم إلى الأمام؟
و من هم الّذين يدّعون أنّ عليهم حمايتكِ؟
الّذين يخافون من التّغيير و الاختلاف؟
الّذين يهتفون باسمكِ
بكلّ هذه الكراهية و كلّ هذا الغضب
من هم هؤلاء الّذين يدّعون أنّهم يعرفون من يجب أن تكوني؟
لا أريد أن أتنازل لهم عمّا تعنين بالنّسبة لي
لا أريد أن أتنازل لهم عمّا ستصبحين
ألمانيا، أريد أنْ ألفظَ اسمكِ
و أشعر بالرّاحة في ذلك

 

هيلينا فُنْ بايمه (17)

نشأت في برلين. تحبّ الرّقص و الغناء حتّى لو أزعج ذلك عائلتها من حين إلى آخر. الصّيف فصلها المفضّل من فصول السّنة لأنّها تحبُّ الطقس المشمس. كانت اللغة دائماً تثير فضولها وهي تعتبر كتابة الشّعر طريقة قيّمة للتّعبير عن المشاعر.