آلمانالقصائدلِيْنَه تُويْفِيرْتْ

أَمْواجٌ مُحَطَّمَة

لِيْنَه تُويْفِيرْتْ

لايْبْتسْيِغ، ألمانيا

 

فقدتُ ذاتي في الأمواج المحطّمة.
في الأيّام الخوالي كنتُ غالباً ما أفكّر
بنفسي و بالنّاس و كم هم فعلاً متكبّروون، بما فيهم أنا.

فقدتُ ذاتي في الأمواج المحطّمة.
حينها ظننتُ أنّي وحيدةٌ جدّاً
لدرجة أنّي لن أقدر على فقدان أيّ شيءٍ بعد الآن.
أنا وحيدةٌ لأنّ حزني يُقصي النّاس عن محيطي.
أنا وحيدةٌ لأنّ يأسي يخيف الآخرين.

فقدتُ ذاتي في الأمواج المحطّمة.
يُذَكِّرني الخفقانُ الخافتُ في رأسي
أنّني ما زلتُ هنا،
أنّني فقط أصبحتُ صمّاءً جرّاء الحبّ الغير المتبادل.

فقدتُ ذاتي في الأمواج المحطّمة.
لكن في الحقيقة فقدتُ ذاتي في النّاس المحطّمين،
أولئك الذين استمتّتُ في رغبتي بمساعدتهم.

 

لِيْنَه تُويْفِيرْتْ (14)

تنحدر من مدينة لايْبْتسْيِغ. تكتب الشّعر و القصص القصيرة في أوقات فراغها. كما أنّها تقرأ أشعار راينر ماريا ريلكه و نصوص الشاعر و الكاتب تيودور شتورم. كما أنّ لديها قِطّاً.