القصائدسورياغيث الكزاز

إمتنان

غيث الكزاز

دمشق. سورية

 

بأسْمي وبأسم البقية
أشكر الدولة الألمانية
ومواطنيها
كنا قد لجأنا من الحرب
التي حولت وطننا إلي كومةِ رمادٍ
لكن ألمانيا مدت لنا يديْها
فتحت لنا أبوابا كثيرة
نوعدكم أننا سنفعل كل ما في وسعنا
كي نردَ الجميل

غيث الكزاز 18 عاما

وصل إلى ألمانيا قبل عام. غيث مولع بعالم السيارات. هواية السيارات ليست هواية فحسب بل يريد في المستقبل أن يصير مهندس سيارات