آلمانالقصائدسوفيا غرابندورفر

إِلَى الحِزْبِ البَدِيْلَ مِنْ أَجْلِ أَلْمَانِيا

سوفيا غرابندورفر

فِنْدْلْشتاين، ألمانيا

 

أ خافُ.
حينما أمشي في الشّارع وأرى الملصقات الانتخابيّة الزّرقاء والحمراء، أشعر بالغثيان.
حينما أسمع الآخرين وهم يهتفون بشعاراتٍ معاديةٍ للأجانب، أغضب.
وحينما أنظر إلى نتائج الانتخابات الأخيرة، يعتريني الخوف.

63 عاماً من السّلام في ألمانيا.
63 عاماً دون شعارات ودون إعدامات بالرّمي بالرّصاصِ ودون معسكرات اعتقال
ودون الخوف من الموت.
ألم تتعلّموا أيّ شيءٍ من هذه الحقبة؟
أمن الخطأ فعلاً أن نَهِبَ الآخرين ما نملكه الآن؟

لم يمضي الكثير من الزّمن بعد
مُذْ أن فرّ أطفال ألمانيا إلى بريطانيا وفرّت عائلات ألمانيّة إلى أمريكا.
ويتمنّى كثيرون في هذه الأيّام “أن تعود أيّام الزّمان الجميلة”.
أيَّ أيّام زمانٍ جميلة؟

أكان حالنا في أيّ وقتٍ مضى أفضل منه الآن؟
ألا يمكننا أن نُخرِجَ قليلاً من الخوف من حياة ناس آخرين؟

 

سميرة ديش (14)

تعيش في فِنْدْلْشتاين وتداوم في المدرسة الثّانويّة هناك. تشارك في مدرستها في مشروع “مدرسة دون عنصريّة ̶ مدرسة ذات جسارة” (Schule ohne Rassismus ̶ Schule mit Courage) وتتعامل هناك مع مسائلٍ من ضمنها: مسألة التّعامل باحترام في الحياة اليوميّة في المدرسة وما الّذي بوسعنا عمله لمواجهة أيّ شكلٍ من أشكال التّمييز.