القصائدراما جانيناسوريا

الحَرْب

راما جانينا

دِمَشق، سوريا

 

قد بدأت الحربُ
قبلها كان كلُّ شيءٍ جميلاً
لكن ما مِن أحدٍ يتجنّب القدَرِ
ما يتبقى هو مُجَرَّدُ القتال أو الفرار
البعض يقرِّرُ البقاء
و يتحمَّلون مسؤوليّة قرارهم
البعض الآخر يقرِّر الفرار
و يبدأون مستقبلاً جديداً
و آخرون يختارون الموت

الحربُ تحتاجُ إلى رجال يقاتلون
ليس من المهمِّ إنْ بقوا على قيد الحياةِ أم لا
الأمْرُ يدورُ حول القتال إلى آخرِ رمقٍ فقط
عندما نتحدّث عن الحرب
نفكِّر بالأعداء الذين يحتلّون البَلَد
و لكن حينما يتزايد عدد الجنود في ميدان الحرب
و ترى أنّ عدوَّكَ هوَ أخوكَ
حينها لم تَعُد هذه حرباً
للدفاعِ عن الوطن
حينها تكوت هذه حرباً أهليّة
التي ينجومنها الأقوى فقط

من ثمَّ تبدأ ساعة الفرار
للهروبِ من كلِّ شيءٍ
ثّمَّ يبدأ صراعٌ جديد
صراعٌ مختلفٌ كلّيّاً
حيث لا دورَ للأسلحة فيه
و لكن فقط الرّغبة البشريّة
للعثور على الأمن

 

راما جانينا (17):

جاءت قبل سنةٍ و نصف من سوريا إلى ألمانيا و في الوقت الحاضر تداوم في الصّف التّاسع في ثانويّة تيرغارتن. هي ترغب أن تصبح طبيبة و إضافةً إلى ذلك تتمنّى من أجل المستقبل أن يعيش أطفالها حياةً أفضل من حياتها.
التّرجمة من الألمانيّة: فَرْمان القَصَاري