القصائدسورياسيمون درويش

الخريف في بلدي

سيمون درويش

سوريا. دمشق

 

الخريف في وطني من أجمل الفصول في السنة
عندما يأتي الخريف يتفتح قلبي على الحياة كوردة
ألوانه الجميلة بلسم لجروحي
أتمشى خارجاً بين الأشجار
يمنحني الخريف التفاؤل و الحنان

 

سيمون درويش 15 عام

وصل إلي ألمانيا قادما من سورية قبل عام. والده يعيش في ألمانيا منذ 5 أعوام. بقية أفراد العائلة تعيش في دمشق. سيمون يحب كتابة الشعر لانها سانحة بالنسبة له يعبر من خلالها عن مشاعره. بعد ان ينهي دراسته يحلم سيمون أن يصير ممثل.