القصائدكمبودياهُور لُوي

العَوْدَة

هُور لُوي

بنوم بنه، كمبوديا

 

ليسَ لعيوني أنْ تذرفَ الدّموعَ إلّا أنَّ فؤادي ينزفُ دَمَاً
نَشِبَ الضّحكُ في حَلقِي أسيراً
قالوا لي عليّ العودةُ إلى وطني
ذلك ليس مبتغاي.

كيفَ لي العَودة؟
ما مِنْ أحدٍ في وطني
حينما أعجَزُ عن اتّخاذِ قرارٍ
سيُرحّلوني
و أنا لا أستطيعُ العودة
ما الّذي عليَّ أن أفعَلَهُ الآن؟
قد أمروني،
أجبروني.

لستُ متأكّداً
مِن قُدرَتي على إيجادِ والِدَيَّ
لا أستطيع النّومَ، لا أستطيع الأكلَ
نعم لقد كنت في المدرسة، لكن فقط جسديّاً
أحسُّ بالإعتلال و بالفراغ.

ما مِنْ أحدٍ يساعدني.
يقول لي الجميعُ أنّ عليّ العودة.
أمّا في سريرَتي فأنا لا أريدُ الرّحيل.

 

هُور لُوي (18):

تنحدرُ هُور لُوي من كمبوديا. هربت برفقة أخوتها مع حشدٍ كبير من النّاس إلى ألمانيا بواسطة شبكةٍ من المهرّبين. كان ممنوعاً عليهم سردُ أسباب لجوئهم إلى ألمانيا. الأمر الّذي أرهق الإخوة للغاية. تمَّت إعادتهم إلى وطنهم بواسطة الطائرة في آب أغسطس 2008. وفق الإفادة الرّسميّة تمَّ ذلك بمحض إرادتهم.
التّرجمة من الألمانيّة: فَرْمان القَصَاري