القصائدایرانمَهدي رِزائي

الوَطَنُ

مَهدي رِزائي

طَهْران، إيران

 

أنْ أعيشَ بلا وَطَن؟ ليس ذلك ما أبتغيه.
تماماً كما لا تحيا الرّوحُ بِلا جسد.
منذ سنين ينزفُ بلدي دماً و تراباً.
يُقتَلُ النّاس، الأطفال. تُدّمَّرُ الحياة.
وطن؟ تبقى النّاسُ وحيدةً مع آلامها
وطن؟ تُركَت النّاس دون إعانة.
تسيلُ الدّموعُ
وطني ليس على ما يُرام ̶
جريحُ الأصدقاء الأعداء
جريحُ الحلفاء
أَعْزَلَاً، في حداد

تلمَّسَ النّاسُ فُرَصَهُم،
تعلّموا، فعلوا كلَّ شيء.
دونَ آفاق.
وطن؟
هم أيضاً يتركون الوطن الآن.

 

 

مَهدي رِزائي (16):

وُلِدَ و ترعرع في طهران في إيران. ينحدر من عائلة أفغانيّة لاجئة. فرَّ من طهران إلى ألمانيا عام 2015. التّرجمة من الألمانيّة: فَرْمان القَصَاري