القصائدروبين عثمانسوريا

اليوم أحسُّ أنَّني حرَّة

روبين عثمان

القامشلي، سوريا

 

اليوم أحسُّ أنَّني حرَّة
يَجُوزُ لي التكَلُّمُ بلغتي الأمّ: الكرديّة
أنا حرّة، لا توجَدُ حدود
استطيع الآن تعلُّمَ كلِّ شيئٍ أريد تعلُّمَهُ
لأنّني في ألمانيا
سابقاً كنتُ في سوريا
لكنَّني كُرْدِيَّة
كَكُرديّة لا أستطيع الدّراسة هناك
كَكُرديّة ليسَ مسموحاً لي أن أعمَلَ أو أن أختارَ مِهنَتي هناك
كَكُرديّة لا أستطيع التحرُّكَ و السفر بحريّةٍ في سوريا
لقد قدَّمت على طلب الحصولِ على الجنسيّة السوريّة
لكنَّني لم أحصل على الجنسيّة السوريّة
لِكوني كُرديّة

لِكوني كُرديّة
أشياءٌ كثيرة ليست مسموحة لي

 

روبين عثمان (24):

تنحدرُ من مدينة القامشلي الكُرديّة في سوريا. هي ترغَبُ بأن تصبح عاملةً اجتماعيّة.
التّرجمة من الألمانيّة: فَرْمان القَصَاري