آلمانالقصائدرُوْنْيَا لُوْتْسْ

تَنَفَّس

رُوْنْيَا لُوْتْسْ

بَرْلين، ألمانيا

 

(نَفَسْ كَشِيْدَنْ، رَسيدَن.) تَنفَّسْ. تَنفَّسْ!
سيتحسَّنُ الوضع بالفعل.
سيتحَسَّنُ يوماً بعدَ يوم.
تَنفَّسْ. وحيداً. تَنفَّسْ.
مَرَّت سنتان.
خُذْ. نَفَساً. أفغانستان. عميقاً.
أنا و هو.
و هو يشتاقُ إلى عائلته.
طبعاً يفعل ذلك. بلا شكّ.
تبدو ضحكته خافتة كضحكة جدَّتي الّتي تروي عن صباها في المُخيَّم.
”ماذا علينا أن نفعل.“
مثلما كان هذا آنذاك.
إلّا أنَّ البارحة هي اليوم.

 

رُوْنْيَا لُوْتْسْ (23):

نشأت في برلين. ترغب من خلال عملها أن تُشجّع المُثقّفين على البحث العلميّ المؤثّر إلى أكبر حدّ. إضافةً إلى ذلك تُفضّل الحِساء و أحاديث منتصف اللّيل الفلسفيّة و المواد المُبرِّقة. أحد الأشياء الّتي ترغب في تعلُّمها يوماً ما هو الرّقصُ النقريّ. تدُورُ القصيدة حول الحرب و اللّجوء، في الماضي كما في الحاضر.
التّرجمة من الألمانيّة: فَرْمان القَصَاري