القصائدسورياهاني شيبل

سنقتل أحلامكم

هاني شيبل

إدلب. سورية

 

كان يقبع داخل زنزانته
المنفردة في سجنٍ ما
إعتاد الحارس أن يأتي من وقت لآخر ويقول
أتَعتقد أن عرْشنا آيل للسقوط؟
أن أحلامُكم ستتحقق؟
أنكم تملكون مفتاح المستقبل؟

ويضحك
تّحلمون, تحلمون
سنحرق أوطانكم
ونقتل أحلامكم

أتدرون
نحن آلهة الزمان
إن أردتم أن تعيشوا في آمان فاتركوا الوطن
ابحثوا عن وطن آخر

 

هاني شيبل 21 عاما

هاني ولد وترعرع في مدينة إدلب السورية, ويعمل ضمن مجموعة تحرير مجلة فاس غييت, تحديدا هو مسؤول عن الأفلام القصيرة. فلمه الاخير بعنوان ألوان الحرب, يدور حول التمييز العنصري في المجتمع الألماني. في المستقبل يود هاني الاهتمام بمجال التصميم