القصائدبشّار عبدلّيسوريا

سُوء تَفَاهُمْ

بشّار عبدلّي

دِمَشق، سوريا

 

غالباً ما أقضي وقتي مع الألمان.
لكنَّني أعتقدُ أنَّنا لا نفهمُ بعضنا البعض دائماً.
ربَّما لأنّي لا اتحدّثُ الألمانيّة بطلاقة.
لكِنَّهم غالباً ما يتحدَّثون عن أُمُورٍ
لا تُهِمُّني على الإطلاق.
و غالباً ما أحسُّ
أنَّهم يُفَكِّرونَ بطريقةٍ مختلفةٍ كليّاً.

لهذا أحِبُّ أنْ أقضي وقتي برفقة العرب
لأنّني هكذا استطيعُ الاستمتاع بوقتي
و أكونُ متأكِّداً أنَّني لنْ أُهينَهُم.
عندما أسحبُ الكُرسيَّ من تحتِ طالبٍ ألمانيٍّ في المدرسة
فإنَّه يتوقَّفُ عن التّحدُّثِ معي.

أعتقِدُ
أنَّنا كي نفهمَ بعضنا البعض بشكلٍ أفضل
يجب علينا أن نحبَّ نفسَ الشيء.
أو نعرِفَ بعضنا البعض لفترة طويلة.
أعتقد
أنَّ لكلِّ البشرِ أن يفهموا بعضهم البعض.
لأنّنا في النهاية
كُلّنا بشر.

 

بشّار عبدلّي (15):

فَرَّ من دمشق برفقة عمِّه و يعيش في برلين منذ سنتين. هو يعشق كُرة القدم و لكنّه حينما يتذكَّرُ الماضي الآن فإنّ ألمانيا ذاتِ فريق كرة القدم العريق لنْ تستطيع أنْ تَحُلَّ مَحَلَّ ذكريات وطنه. بشّار يُداوم في مدرسة غُوسْتاف أَيْفِلْ في برلين.
التّرجمة من الألمانيّة: فَرْمان القَصَاري