القصائدميخائيل كراسنوف

عن صيفي السابق في برلين

ميخائيل كراسنوف

سنة، نشأ في ألمانيا


كان صيفي السابق في ألمانيا حارًا

شعاع الشمس يحرق بشدة

لدرجة أنني كنت أسبح كل يوم

مَن- يعمل في عطلة الصيف؟

عدم العمل يعني بحد أقصى

أن لا يستطيع المرء شراء أيفون جديد هذا العام

أُبلل وجهي بالماء

وأحضر بوظة ثم أتسكع مع أصدقائي

كي أراهم قبل أن أسافر

عند الوصول إلى تركيا

لم أعد أشعر بالصيف

لأن الفندق دائمًا مكيف

الحر بالخارج فقط

يسير- السياح إلى الشاطئ

أو يجلسون في حمام الاستجمام أو يذهبون

في جولة سياحية

كيف يستطيعون أن يسيروا إلى الشاطئ

ويجلسوا في حمام الاستجمام أو يذهبوا في جولة سياحية

ومع ذلك ينالوا شيئًا من البوفيه

لكن الصيف في ألمانيا لم يكن حارًا فقط

بل مؤلمًا

آلام أصدقائي

وخيبة أمل أخي ويأسُ أختي

لأننا علينا أن نعود إلى المدرسة قريبًا

وأتساءل

هل مضى الصيف سريعًا

بالنسبة لي فقط

أم كان الأمر أيضًا كذلك للآخرين؟

 

ميخائيل كراسنوف، ١٨