آلاء النجارالقصائدسوريا

فضلا لا تقترب

آلاء النجار

سورية. دمشق

 

ورقة بيضاء
قلم في يدي
الوقت يمضي

لا أدري كيف افتح
صندوق التوتر العالي في داخلي
كنتً قد الصقتُ عليه ورقة مكتوب عليها
فضلاَ لا تقترب

لو فتحت الصندوق
سأفقد قوتي, جلدي
و بريقي
سأتحطم أمام ضعفي

ورقة بيضاء
قلم في يدي
الوقت يمضي

الضوضاء تعبث برأسي
تشعرني بالضياع
تجعلني أعيش في عوالمَ عدة في آنٍ واحد
أفكر, أقرأ, أكتب, أفهم, أشرب
أكل, أحب, أكره, أغضب, في ذات العالمين
لي شخصيتين
أنا الطريق الوحيد, إلي الهدف الوحيد

ورقة بيضاء
قلم في يدي
الوقت يمضي

ربما أخاف أن ألاقي ضعفي
لكني أؤمن منذ وقت
أن لحظة تبعثري ترقدُ بعيدً
ربما ستَهدمُني دفعة واحدة
عندما يحين الوقت
أخاف أن أجُرَ من حولي إلي حُطامي
ربما ربما ربما

 

آلاء النجار 26 عام

ولدت وترعرعت في مدينة دمشق, في بيت عائلة مشهورة تدعى لؤلؤة. مع بداية سيمنار كتابة الشعر كانت آلاء غير متأكدة إن كان بإمكانها كتابة الشعر. ومن ثم وجدنا في نصوصا الكثير الآلي. حاليا تعمل فترة تدريبية في أقليم هسن في مؤسسة روند فنك