القصائدسورياعلي الزعيم

لا تَذْكُرُونِي

علي الزعيم

إدلب، سوريا

 

لا تسجّلوا
إنّي لاجئ
أتيتكم بسترة نجاة
بلا حقائب
لا تذكّروني بطرق الأناضول
بالبيوت الإغريقية
لا تتفاخروا
أني مُسجّل لديكم
و أني اليوم أحسن حروفكم
لا تتحدثوا إلي بنبرة الأمراء
فأنا راع أغنام
تعرفه البراري
وتخشاه الذئاب
لا تعطوني جواز سفر
يربك المطار
و لا حصة جغرافيا
تعلّم أنّ النفط
لدينا كالأنهار
لا تكتبوا اسمي بالصحف
و لا على أبواب المؤتمرات
فأيّ فخرٍ هذا؟
حين استبدلوا وطني
بشفقة صحفيّ أو ضمّة امرأة عابرة
لا تقرؤوا قصيدتي
لكن اقرؤوا تاريخي
لا تعلقوا
بل انصرفوا
لكؤوسكم
فأنا لديّ ليلٌ
طويلٌ
للتفكير
بموسم الزيتون
القادم

 

علي الزعيم (19)

ينحدر من قرية من قرى إدلب في سوريا. عاش طفولة سعيدة كراع غنم و تلميذ و لاعب كرة قدم. جاء في صيف 2015 إلى ألمانيا. يحبّ التّمثيل و كتابة الشّعر و يهتمُّ اهتماماً كبيراً بالسّياسة والاقتصاد، ممّا يغضبه و يجعله مدمناً عليها على حدٍّ سواء. يرتاد مدرسة إِلِيْنُور أوسْتْروم شُوْلِهْ.