مشروع الشعر
مؤلّف

مهدي هاشمي

Mahdi Hashemi | Foto © Rottkay

مهدي هاشمي ولد في العام 2000. عندما كان في عمر الخامسة عشر ترك طهران حيث كان يعيش وهرب بحثا عن اللجوء في ألمانيا. قصة اللجوء بدأت مبكرا, بالتحديد عندما عمره ثلاث أشهر, حين هاجرت عائلته من أفغانستان إلي إيران. الهجرة الأولى لم يكن واعيا بها, لكن رحلته إلى ألمانيا بقت جزء منْه. في يوم من الأيام أخبره والده أن يجهز نفسه للرحيل, غداُ سترحل, قال له. مهدي يذكر أن الأحداث كانت متسارعة في ذلك اليوم. في الطريق كان يتخيل شكل الحياة في أوروبا. عندما وصل إلى اليونان تأكد مهدي أن الحياة في أوروبا ستكون أفضل, كان قد لاحظ أن الناس يساعدوا اللاجئين في كل تلك المناطق التي مرَ بِها, الشئ الذي أعطاهُ دافعا وأمل حتي يصل إلي ألمانيا حيث سيبدأ حياة جديدة. حاليا يجَهّز مهدي نفسه لامتحانات الشهادة الثانوية. السؤال الذي يشغل ذِهنه لماذا كان يعامل كمواطن درجة ثانية في إيران, ولماذا كان يجب عليه تبرير وجوده هناك دائما. مهدي فاز بجائزة الشعر من مدرسة إيلزا لاسْكر في العام 2018

كالسهم

مهدي هاشمي غزنة، أفغانستان، نشأ في إيران   دامت الرحلة شهرًا الرحلةُ التي لم تكن رحلةً بل رعبًا إلى بلاد ...

فقط أنت

مهدي هاشمي غزنة، أفغانستان، نشأ في إيران   نعيش الآن أوقاتًا فيها أنت هناك وفقط أنت تَعشقُ ولا تُعشق تشعر ...

عن قوانين المخيم

مهدي هاشمي غزني، افغانستان   إذا استخدمت الهاتف سأخذه منك أود الخروج لا يمكنك الخروج ليلًا أريد أن أشاهد فيلمًا! ...