عن الأمان والحريات الصغيرة في ألمانيا

شاه ضمير هوتكي

مزار شريف، أفغانستان

 

يُسمح للفتيات هنا أن يكون لديهن صديق
يخرجان ويقومان بأشياء معًا
الفتيات الأفغانيات لا يسمح لهن بذلك
إلا إن بلغن السن المناسب

فيبحثُ المرء عن زوج
ثم يكون هناك عرسًا
وحتى ليلة العرس لا يرَينّ أزواجهن

اصطدمت سيارتان في برلين
بعد أقل من دقيقة
كانت الشرطة هناك بضوئها الأزرق
في أفغانستان كان- السائقان سيتعاَركان
وبعد ساعات كانت ستظهر الشرطة
رغم أن شيء لم يحدث، بل مجرد خدش

الناس هنا يسيرون بالشوارع ليلًا
لكن ليس في أفغانستان
حينما يخطو شاب أفغاني خارج المنزل
فلا يَعرف إن كان سيعود
ويقوم بتوديع الجميع إلى الأبد
حينما يخرج شاب أفغاني من المنزل
فعلى الأغلب يملك المال وقد يُخطف
وإن كان وسيمًا فسيخوضُونَ معه في أمور أخرى
وقد يفجرونه
الوضع ليس هكذا في أوروبا

 

شاه ضمير هوتكي

الابن الوحيد

شاه ضمير هوتكي

مزار شريف، أفغانستان

 

خمسة وستون شخصَاً على القارب
أشار المهرب إلى الجبل
وقال: هناك اليونان

تساقطت المياه علينا كالحوائط
توقف المحرك
كان هناك أطفال كثيرون على القارب
انقلب القارب

لا أجيد السباحة

بقيتُ دقيقتين تحت الماء
حتى جذبتني سترة النجاة الحمراء إلى السطح
كنت خائفًا مفزوعًا

كان البرد شديدًا
الجميع يصرخ، وأنا معهم
كان أمامي طفلٌ

واسيته
عليك ألا تبكي
كنت أخدع نفسي

ثمّة أم غرقت أمام عيني
وطفَلها في حضنها
ساعتان حتى وصل المركب
لينقذنا
عشرون شخصَاً نجوا
جميع الأطفال الصغار ماتوا

شاب في مثل سني
جلس بجانبي على مركب الإنقاذ
وأخذ يصرخ باستمرار
“يا أمي، يا أمي”
سألته: لِمَ تبكي؟

قال إن عائلته، سبعة أشخاص
ماتوا
سألت نفسي، مَن كان سيقول لوالديَّ إن كنت غرقت أنا في البحار
أنني وحيدَهما

كان- الأطباء في انتظارنا
لم أستطع الوقوف على ساقي
انتشلوا ثمانية موتى فقط
ذهبنا نحن الناجون إلى المشفى

نمتُ ثمانية أيام وثماني ليال
وبدا لي كل يوم كأنه سنة

حينما غادرت تركيا كان معي ١٠٠ دولار
فقدتها في المياه

في اليوم العشرين هاتفت البيت

قالت أمي: لِمَ لم تتصل؟
ثلاثة أيام لم آكل من القلق
قلت أنني وصلت سالمًا
فقط لم يكن معي مال للهاتف

كيف يمكنني أن أقول لها إنني
لعشرة أيام لم أستطع أن أحتسي إلا الكاكاو لأن
جسدي كان ممتلئًا بالمياه المالحة

 

شاه ضمير هوتكي

نشوة وجنون

شاه ضمير هوتكي

مزار شريف، أفغانستان


الحب نشوة وجنون

وغربة عن هذا العالم

تجلس هناك دائمًا من الغروب إلى الفجر

الحب يعني إبتسامة في عيون مبللة بالبكاء

الحب يعني أن تلقي بحياتك

الحب يعني أن تذرف الدمع

الحب يعني أن تكون فتحترق

الحب يعني أن ُتقامر بحياتك

إن لم أتكبد هذا الألم

لمَا بقى على وجهي تعبير الإحباط

لو كانت فقط رسالة الحب الأخيرة

بإن المطر قد توقف

إن كنت أعلم أن الحب يفعل ذلك

كنت كبلت الحب

 

ترجم عن الألمانية: إبراهيم عبده

شاه ضمير هوتكي (١٦ عامًا)

ولد شاه ضمير هوتكي في مزار شريف بأفغانستان وهو الابن الوحيد لوالديه. أرادا أن يؤمنا حياته ومستبقبله فأرسلاه بعيدًا. في طريق العبور إلى اليونان غرقت المركب ونجا شاه ضمير من الموت بأعجوبة. الصورة © روتكاي
Foto © Rottkay

دونك

شاه ضمير هوتكي

مزار شريف، أفغانستان


خوض الحياة دونك

صعب يا أبي

إنني أتعطش لدموعك

البكاء أيضًا صعب وسط هؤلاء الناس يا أبي

إذا سرتَ الآن وخطوتَ على شوك يا أبي

سأشعر بألم قدميك

أتمنى أن أرتمي في حضنك

تقبيلك من هذا البُعد صعب يا أبي

من أجل ذلك يمكنني أن أمزق شفتيَّ

لكن دون شفتين يصعب الرثاء يا أبي

أنك أجمل وردة في حقل من الورود

أنك لون الشمس الذي ينحني للمساء

أنك تتألق مثل النجوم يا أبي

وتلمع مثل القمر

 

ترجم عن الألمانية: إبراهيم عبده

شاه ضمير هوتكي (١٦ عامًا)

ولد شاه ضمير هوتكي في مزار شريف بأفغانستان وهو الابن الوحيد لوالديه. أرادا أن يؤمنا حياته ومستبقبله فأرسلاه بعيدًا. في طريق العبور إلى اليونان غرقت المركب ونجا شاه ضمير من الموت بأعجوبة. الصورة © روتكاي
Foto © Rottkay