فكرة المشروع

The Poetry Project | Foto © Rottkay

خلال رحلاتها المتواصلة إلى أفغانستان فَطِنت مؤسِسَة المشروع, ومراسلة مجلة دير شبيغل الخارجية سوزانا كولبل إلي أهمية الشعر في الثقافة الفارسية. سوياً مع المحامي والمترجم أراش الذي ولد في أفغانستان, دعوا بعض من اللاجئين الأفغان إلي ورشة عمل كتابية. الورشة الأولى كانت حصرية علي المتحدثين بالفارسية. ولأن القادمين الجدد لم يكونوا بعد قد تمكنوا من الالمانية ,كان عليهم التعاون مع مترجمين/ت والذين كانوا بمثابة المفتاح للمشروع.

ورش العمل التي نُقدمها كانت تُركز على صغار السن الذين لجأوا إلي ألمانيا لوحدهم, من غير عوائلهم. ولأن الغالبية من صغار السن الذين هاجروا لوحدهم إلي أوربا كانوا رجال, كان المشاركون في ورشة العمل الأولي رجال فقط. ( علي حامدي 15 عام, غاني 16 عام, مهدي هاشمي 16, شازمر حاتكي 16 عام, كاهل 15 عام, ممد 18 عام, ياسر نيكسادا 14 عام, رسولي ساميولا 17 عام
الاشعار الأولي التي سطّروها كانت تدور حول ما عاشوه خلال رحلة اللجوء. بعد مرور تسع أشهر من ورشة العمل الأولى تم نشّر النصوص الرائعة أنطلوجية برلين ( لوحدهم لجأوا إلي أوروبا) وقرأوا نصوصهم أمام حضور كبير في مهرجان الأدب العالمي السادس عشر في برلين. النجاح الأول كان بمثابة حافز لهم لمواصلة الكتابة.

بعد ذلك نظّمنا العديد من ورش عمل الكتابة في مدن مختلفة, مثلا في كولونيا, فرانكفورت, نورنبيرغ, أولّم. أعداد الكُتّاب/ت الصغار الذين يقرأون نصوصهم في الاحتفالات المختلفة والأمسيات الشعرية يزداد أكثر فأكثر.

لماذا الكتابة؟

The Poetry Project | Foto © Rottkay

عندما وصل مئات الآلاف من اللاجئين/ت إلي ألمانيا في العام 2015/2016 فكّر بعض الاصدقاء/ت في برلين حول السؤال, كيف يمكننا أن نعيش في المستقبل مع بعضنا البعض, نحنُ والقادمون الجدد, بالرغم من الاختلافات الثقافية؟. فوُلِدت فكرة تنظيم ورش عمل الكِتابة الشعرية كفكرة أولية , لأننا نعتقد أن فعّل الكتابة هو بمثابة بمثابة جِسر للتواصل وتجاوز الخلافات و الفروقات

كيف نعمل؟

The Poetry Project | Foto © Rottkay

منذ العام 2015 يجتمع الشباب/ت الصغار في مختلف المدن الألمانية في ورش عمل لكتابة الشعر مع مدراء الورشة والمترجمين.

عادة ما تُكتب الأشعار في اللغة الأم مثلا في العربية ثم تُترجم إلي الألمانية. مواضيع الكتابة تدور حول ما يشّغلهم في الوقت الحالي, عما عاشوه , عن أحلامهم, عن توقعاتهم المستقبلية, عن الغُربة, الشوق, الأمل,. الحب وعن السياسية. في نهاية اليوم يتم قراءة النصوص التي كُتبت, نناقشها سويا. مثلا إن كان علينا إبدال كلمة باخري, أو شرح مصطلح ما حتى نجد الترجمة الصحيحة.

هذه اللحظات التي يعطي فيها الكُتّاب/ت الصغار الشعور بالزهو لبعضهم البعض هي لحظات جميلة, لأجل هذه اللحظات نبحث عن مكان ما لنواصل عملنا. النصوص التي تُولد هناك يتم قِرائتها في مهرجنات أدبية مختلفة, ويتم نشّربعضها في صحف, في شكل مقالات, برامج إذاعية, قِطع مسرحية, عرضها خلال أفلام. والهدف من ذلك أن نَصِل بهذه النصوص إلي أكبر عدد ممكن من الناس وأن تكون, ايّ هذه النصوص جزء من نقاش تقاطع الثقافات. الأنطولوجية الأولي التي نُشِرت فيها بعض من الأشعار صَدَرت في العام 2018 وتم منحها جائزة الشعر من مدرسة أزا لاسّكر, كما حصلت علي جائزة تيو( براندنبورغ وبرلين) في الأدب واللغات

ما هو هدفنا؟

The Poetry Project | Foto © Rottkay

تقوية وتنشيط الديمقراطية في ألمانيا. تشبيك اللاجئين الذين يدرسون فيما يسمى الفصول الأولية,كونهم لم يتمكنوا من اللغة الألمانية بعد, بأقرانهم في الفصول العادية من ناحية, وتشبيك اللاجئين الشباب/ت في مساكن اللاجئين وفي الأحياء من ناحية أخري. نريدُ أن نكون حلقة وصل بين أولئك الذي ولدوا وترعروا هنا, والقادمون الجدد كي يعملوا سويا من أجل بلدٍ حر ومنفتح كما هو الحال اليوم.

عن طريق الأشعار الرائعة يعبّر الكُتّاب/ت عن ما عاشوه خلال رحلة اللجوء, عن العنف والحرب ومشاعر الخوف والوحدة. بجانب تلك الأشعار كتبوا أشعار أخرى مليئة بالآمال والأحلام في مستقبل أفضل ورسائل عن الحب.

نحن نريد أن نُحفز الآخرين أن يسمعوهم, أن يقفوا لحظةً عند أفكارهم. بدلا أن تكتبوا عنهم, ساعدوهم علي إيجاد مكان كي يفعلوا ذلك بأنفسهم, هذه هي رسالتنا لهم.

عن مشروعنا

The Poetry Project | Foto © Rottkay

مشروعنا معْني بتنظيم ورش عمل لكتابة الشعر بأربع لغات مختلفة ( الفارسية. الألمانية. العربية. الإنجليزية). ورش العمل ليست حِصّرا علي مدينة مُحددة, بل نحن ناشطين عدد كبير من المدن الألمانية. فلسفتنا من ورش العمل هي خلق مكان يمكّن الشباب/ت الصِغار اللاجئين وغير اللاجئين أن يتقابلوا و يتعرفوا علي بعضهم البعض. النُصوص الرائعة تُكّتب في اللغة العربية, الفارسية, الأنجليزية والالمانية. النصوص التي تُولد في ورش العمل يتم إختيار بعض منها وعرّضها للعالم الخارجي في شكل أمسيات قراءة شعرية توطئة لنَشّرِه