دموع مكّبوتة

غلوري اوسازوا

نيجيريا. ولاية ادوا

 

كلما حلَ المساء
يزحف الألم إلي صدري
أدري, عَليّ النوم
كي أطرد الألم

وحيدة بين الجدران الأربعة
أعانق وسادتي العائمة في وحل الدموع
ابكيه, من أحببته, فغاب

عندما تخرج الشمس, أذهب إلى العالم الخارجي
أراهم, يظنون أنّي أنا
لكن كلما حل المساء
اتركهم و اخطو ببطء نحو جحيمي

مر الزمان وما زال الجرح مُثخنٌ فيّ
شلالاتُ عيْناي تجري نحو اللانهاية
في المساء, أواصل عادتي
أبكي في هدوء, وحدي في الفراش

 

غلوري 18 عام

ولدت في ولاية اودة في نيجيريا. تعيش منذ ثلاث أعوام في ألمانيا من غير والديها. خلال الصيف الحالي سوف تكمل المرحلة المدرسية في مركز فرستن فالدا. غلوري تحلم أن تصير طبيبة او قاضية. في نيجيريا اكلمت فقط المراحل الدراسية الستة الأولى

في الليل

غلوري اوسازوا

نيجيريا. ولاية اودو

 

الليل قارس
يصيبُ البعض بالحزن
الليل داكن
الليل يطِلُ ثم يختفي
كحُبي لك

عندما يحلُ الليل انام, أحلمُ بك
الليل يتبعني حيثما رحلت
في الليل يسمرُ بعضُنا
و يقتل بعضنا بهولِ الوحدة

لا أطيق الليل, لأنه يذكرني بك
الليل كان جميلاً عندما كنا نتقاسمهُ حتى الهزيع الأخير
الليل يصيبني بالوحدة

الليل كان ما أشتهي
الليل صار كل ما لا أطيق
بسببك

 

غلوري 18 عام

ولدت في ولاية اودة في نيجيريا. تعيش منذ ثلاث أعوام في ألمانيا من غير والديها. خلال الصيف الحالي تستكمل المرحلة المدرسية في مركز فرستن فالدا. غلوري تحلم أن تصير طبيبة او قاضية. في نيجيريا أكملت فقط المراحل الدراسية الستة الأولى

غَدٌ بلا حَرْب

كُوين أوفومبا

نيجيريا

 

غداً لن يكونَ علينا أن نقاتل بعد الآن،
لأنّ النّاس قبلنا قد قاتلت كثيراً.
غداً ستكون الأشياء أفضل ممّا كانت عليه في البارحة.
لقد تمّ إخباري كيف أنّه أثناء الحرب
مات أناسٌ
و أضاعت حواملٌ أطفالهنَّ.
لم يكن هناك مدارس ولا أعمالٌ ولا متاجر.
كان النّاسُ خائفين جدّاً من ممارسة أعمالهم.
إذا واصلنا القتال،
سنخسر أشياءً أكثر بكثير.
الكثير من الأرواح.

 

كُوين أوفومبا (23):

تنحدر من نيجيريا و فرّت إلى ألمانيا قبل ثلاثة شهورٍ. تنتظر الآن قرارَ المحكمة بشأن طلب اللجوء الخاصّ بها. ترغب أن تصبح قابِلة. مسرحيّتُها المُفضّلة هي “روميو و جولييت”.